تصريحات مشتركة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى "حفظه الله" وفخامة الرئيس سيرجيو متاريلا رئيس الجمهورية الإيطالية

أعرب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى عن شكره لفخامة الرئيس سيرجيو متاريلا رئيس الجمهورية الإيطالية وعن سعادته بتواجده في إيطاليا والالتقاء مع فخامة الرئيس مرة أخرى في روما، مؤكدا سموه على أن العلاقات القطرية الإيطالية علاقات قديمة وقوية تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة في مجالات عدة مثل المجالات الاستثمارية، مشيرا إلى التواصل القائم بين البلدين بشأن القضايا الدولية وتطابق مواقفهما  إزاء كثير من هذه القضايا. 

وأوضح سمو الأمير"حفظه الله" في تصريحات مشتركة مع فخامة الرئيس الإيطالي عقب المباحثات بالقصر الجمهوري "كويرينالي" في العاصمة روما مساء اليوم، التطور الذي تعرفه العلاقات الثنائية بين البلدين لاسيما الاقتصادية، مشيرا إلى وجود شركات إيطالية تعمل في قطر منذ سنوات طويلة وتساهم في البنية التحتية، التي هي محط ترحيب، كما أن هناك مشاريع مستقبلية كبرى في السنوات القادمة في قطر متعلقة برؤية قطر الوطنية ٢٠٣٠ وبطولة كأس العالم قطر ٢٠٢٢ مرحبا سموه بمشاركة الشركات الإيطالية في تلك المشاريع. وأضاف سموه أنه ناقش مع فخامة الرئيس الإيطالي التعاون في المجال الصحي والثقافي والتعليمي. 

وأكد سمو الأمير "حفظه الله" أنه ناقش مع فخامة الرئيس الإيطالي خلال جلسة المباحثات عدة قضايا في المنطقة، أبرزها الأزمة الخليجية حيث يتفق الجانبان على أنه لا يوجد حل لهذه الأزمة إلا عبر الحوار غير المشروط بين الجميع. 

وأوضح سموه حفظه الله بأن الجانبين تناولا الوضع في ليبيا معربا في هذا الصدد عن شكره للجمهورية الإيطالية على تنظيم مؤتمر باليرمو الدولي حول ليبيا الذي شاركت فيه دولة قطر متمنيا أن تكون نتائجه إيجابية وأن يتم التوصل إلى حل للوضع في ليبيا مع عدم التدخل في الشأن الليبي مؤكدا سموه على دعم حكومة الوفاق الوطني. 

وكان فخامة الرئيس الإيطالي قد رحب بسمو الأمير والوفد المرافق في زيارته الثانية لإيطاليا موضحا فخامته بأن دولة قطر شريك هام في منطقة الخليج الحساسة والهامة، مشيرا إلى استمرار الاتصالات بين البلدين. 

وبيَّن فخامة الرئيس أن علاقات التعاون الثنائية إيجابية وثابتة، توسعت وأصبحت أكثر فعالية فِي عدة قطاعات لا سيما العلاقات الاقتصادية والتجارية والعلمية والتكنولوجية والثقافية، مشيرا فخامته إلى أن الاتفاقيات التي سيتم التوقيع عليها غدا بمناسبة زيارة سموه لهي دليل قاطع على متانة العلاقات بين البلدين لاسيما على الصعيد الاقتصادي. 
وأوضح فخامة الرئيس أنه ناقش مع سمو الأمير المواضيع الخاصة بمنطقة الخليج والمجتمعات الدولية على الصعيد الأمني والتحديات العالمية، مؤكدا في ذلك "أن الأصل هو الحوار في حل الخلافات". 

كما أوضح فخامته أن المباحثات تناولت الوضع في ليبيا معربا عن شكره لسمو الأمير على مشاركة دولة قطر في مؤتمر باليرمو الدولي بشأن ليبيا متمنيا التطور والنمو لليبيا.